حكم الاشتراك في برنامج جوجل ادسنس الإعلاني

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.

.

السؤال:

أصحاب الفضيلة العلماء : أرجو الإفادة حول اشتراكي في برنامج جوجل ادسنس الإعلاني حيث إنني أريد أن أنشئ موقعا لي باللغة الانجليزية في مجال العلوم النفسية والسلوكية ، ومن ثم أشترك في جوجل ادسنس ، برنامج جوجل ادسنس هو وسيط إعلاني بين طرفين :

استمر في القراءة

الرقية الشرعية لعلاج السحر والعين والمس

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الحمد لله الشافي المعافي، والصلاة والسلام على الرسول الأمين، وبعد:

فإن الدنيا دار ابتلاء وامتحان، فالمسلم يثاب ويؤجر على ما يصيبه كما في الحديث عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أنهما سمعا رسول الله يقول: «ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب، ولا هم ولا حزن ولا غم ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها عن خطاياه» [متفق عليه].

استمر في القراءة

رسـالـة إلى مريض

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي لا إله إلا هو ، وهو للحمد أهل ، وهو على كل شيء قدير ، وبعد :

فإن الذي دعاني إلى كتابة هذه الرسالة هو النصح لله ولرسوله ولعامة المسلمين ، وما رأيت من جهل الناس بفوائد المرض إلى درجة أني سمعت أناساً يقولون : ألا ترحمه يارب ، ومنهم من يقول : إما ارحمه أو ريحه ، مع أن الله يقول في بعض الآثار : (( كيف أرحمه من شيء به أرحمه؟ ))، وكذلك ما سمعت ورأيت من بعض المرضى الذين ابتلوا بأمراض مستعصية كالسرطان أو غيره من الأمراض التي لا يوجد لها علاج ، فبلغ بهم اليأس مبلغاً عظيماً فتجد الواحد منهم قد ضعف صبره وكثر جزعه وعظم تسخطه وانفرد به الشيطان يوسوس له ويذكره بالمعاصي الماضية حتى يؤيسه من روح الله ويوقعه في القنوط ، يقول الله { إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا } [ المجادلة: 10 ] ، مع أن المريض لا خوف عليه مادام موحداً ومحافظاً على الصلاة ، حتى ولو لم يصل إلا لما مرض ، فإن من تاب توبة صادقة قبل الغرغرة تاب الله عليه ، ولو وقع في كبائر الذنوب ، فإنه يرجى لكل من مات من الموحدين ولم يمت على الكفر ، ففي الحديث (( من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً دخل الجنة )) ، فقال أبو ذر : وإن زنى وإن سرق ، قال : (( وإن زنى وإن سرق )) ، ويقول صلى الله عليه وسلم : (( لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل )) [ رواه مسلم ] ، ويقول الله (( أنا عند ظن عبدي ، فليظن بي ما يشاء )) .

استمر في القراءة

نعمة الابتلاء

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إن من السنن الكونية وقوع البلاء على المخلوقين اختباراً لهم, وتمحيصاً لذنوبهم , وتمييزاً بين الصادق والكاذب منهم قال الله تعالى ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)
وقال تعالى( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)
و قال تعالى( الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ )
وقال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط. رواه الترمذي وقال حديث حسن.
وأكمل الناس إيمانا أشدهم إبتلاء قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ” أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلباً اشتد به بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة. أخرجه الإمام أحمد وغيره.

استمر في القراءة